EN 01004222782 - 0233442254

علاج لتفتيح الجسم والمناطق الداكنة

علاج لتفتيح الجسم والمناطق الداكنة

علاج لتفتيح الجسم والمناطق الداكنة

 

 

 

المناطق الداكنة  قد تسبب إحراجاً للكثيرين خصوصاً العروس في ليلة زفافها أو من يرتدون أزياء الصيف القصيرة، لكنها ليست حالةً دائمةً فيمكن التخلّص من هذا الاسمرار بكل سهولة وتفتيح تلك المناطق، ويُنصح باستخدام الطرق الطبيعية حيث إنّها أكثر أماناً من منتجات التبييض التجارية لاحتوائها على الكثير من المواد الكيميائيّة.

تتعدد أسباب المناطق الداكنة، ومن أبرزها:

1/الاحتكاك والتعرّق الزائد بين الفخذين، بالأخصّ عند ارتداء الملابس الضيّقة على الجسم

2/كثرة التعرّض لأشعة الشمس لإكساب الجسم لوناً غامقاً.

3/بعض الطرق الخاطئة لازالة الشعر تسبب الاسمرار

4/استخدام منتجات العناية بالبشرة والعطور التي قد تعمل على تهيّج الجلد واسمراره.

5/كثرة تعريض المناطق المكشوفة لأشعة الشمس كالوجه واليدين.

6/أخذ بعض الأدوية والمضادات الحيوية التي تؤدي إلى ظهور التصبّغات بالجلد.

7/سوء التغذية الذي يؤدي إلى نقص المواد والعناصر الغذائيّة الضروريّة للجسم

8/المداومة على لبس الثياب الضيّقة أو الخشنة فهي تسبب اسمرار الجسم.

9/استخدام كريمات التفتيح التي يمكن أن تؤثّر على لون البشرة بشكلٍ سلبيٍّ على مناطقٍ معينة بالجسم.

10/النمش الذي يصيب غالباً ذوي البشرة البيضاء، ويكثر تواجد النمش في الوجه والصدر والكتفينّ.

11/التعرّق الشديد في مناطق مختلفة في الجسم كالأفخاذ والإبطين.

12/حبّ الشباب الذي يترك خلفه بقعاً بنّيةً في الوجه أو الأكتاف أو الظّهر.

 

 

إذ كنت تعانين من الاسمرار في بعض مناطق جسمك مما يسبب لكي الحرج و الانزعاج، فنحن نقدم لكي على موقعنا الحل لكل هذه المشكلات تابعينا علي موقعنا اوعلي صفحتنا علي الفيس بوك او يمكنك الاتصال بخبيرة التجميل هيام مسعود 01004222782

 

حيث تعتبر مشكلة تغيّر لون بشرة الجسم وعدم توحّد لونها من المشاكل الشائعة التي تصيب بعض الناس سواءٌ أكانوا ذكوراً أم إناثاً ، وقد تسبب هذه المشكلة الإحراج أحياناً، فعدم التناسق يكون باختلاف لون البشرة بمناطقٍ عن أخرى كظهورها بلونٍ أغمق أو أفتح، فيلجأ البعض إلى استشارة طبيب الجلديّة لتشخيص الحالة وعلاجها، والبعض الآخر قد يلجأ إلى طرقٍ طبيعيّةٍ بالإضافة إلى تكلفتها القليلة.

 

حلم كل فتاة الحصول على جسم مُوَحَّد اللون، والاستمتاع في فصل الصيف دون الخوف من أي حروق أوالتهابات جلديّة والتي تعمل على تغيير لون الجلد، فمع ظهور العديد من المنتجات المتخصصة بالعناية بالجلد من تفتيح وتقشير وحتي كريمات الوقاية من أشعة الشمس، إلا أننا يجب أن لا نتغافل عن الآثار الجانبيّة لهذه المواد خلال فترة الاستخدام الطويلة لاحتوائها على مركبات كيمائيّة تؤثر بشكل عكسي على مظهر الجلد.